يعتبر مرض حمى البحر الأبيض المتوسط من الأمراض الوراثية الشائعة وخاصة في منطقة ما حول البحر الأبيض المتوسط وعند الأعراق من العرب والأتراك والإيطاليين والأرمن. ونسبة حدوثه بين هذه الشعوب هي واحد بالألف، أما نسبة انتشار الجين الحامل للمرض فتصل لواحد من عشرين، أي من بين كل عشرين شخصا تجد إنسانا واحدا حاملا لهذا المرض وليس مصابا به

تتمثل الملامح البارزة للمرض بتكرار أزمات التهاب المنطقة المصلية أو غشاء منطقة البريتون (الذي يغطي جدار البطن من الداخل) حيث يكون مصاب في أغلبية الحالات, بالإضافة إلى إمكانية حدوث التهاب في غشاء الرئة (البلويرا) والتهاب بعض المفاصل في الجسم, ويكون كل ذلك مصحوباً بارتفاع في درجة الحرارة.

 
 

الأعراض :

50% من المرضى تظهر عندهم الأعراض في العشر سنوات الأولى من العمر, وفي حوالي 80% من الحالات تظهر قبل سن العشرين, وفقط في 5% تكون بداية الأعراض بعد سن الثلاثين.

 

وتشمل أعراض المرض :

         • نوبات متكررة من ارتفاع درجة الحرارة.

         • آلام في البطن.

         • آلام في الصدر وعادة ما تكون في جهة واحدة من الصدر.

         • آلام مفصلية وعادة ما تكون في مفاصل الركبة والكاحل والرسغ.

         • طفح جلدي وخاصة على الساقين أسفل الركبة.

         • عند الذكور التهاب وتورم وآلام في الصفن والخصيتين.

وقد تختلف مدة النوبة وكذلك يختلف معدل تكرارها، فقد تعود بعد شهر أو شهرين أو أقل أو أكثر وتكون عادة بنفس الأعراض، ولا يشترط أن تكون الأعراض كلها موجودة، فقد يكون هناك فقط آلام شديدة في البطن تؤثر على نشاط المريض اليومي المعتاد وتمنعه من ممارسة نشاطه اليومي مما يجعله يأوي إلى الفراش.

أما بعض المرضى فيحدث لديهم ألم أحادي الجانب في الصدر فقط، وأحيانا قد يكون مصحوبا بحرارة مرتفعة، أما البعض الآخر فقد لا يظهر عليه ارتفاع درجة الحرارة. وهذا يعني أن الأعراض قد تختلف من شخص لآخر، ولكنها تتشابه بأنها على شكل نوبات متكررة تختفي عند انتهاء النوبة.

 

التشخيص :

يكون بإجراء التحليل الوراثي للتأكد من وجود الجين المسبب للمرض، ويمكن التشخيص بتكرار النوبات، وارتفاع بعض المواد المرتبطة بالالتهاب الحاد، وخاصة مترسبات مادة الأمايلويد، والتي ترتفع في الحالات المصابة بهذا المرض وترتبط مع النوبات الالتهابية المتكررة.
 
 
 
 

المرضى المصابين بحمى البحر الابيض المتوسط يجب عليهم تناول ثلاثة علاجات طبيعية للتخلص من المرض وهي خليط التين والزيتون وخليط ثمار الببايا والافوكا

اولا: جنين التين والزيتون Figs and Olives Germ

قال الله تعالى في كتابه الكريم، بسم الله الرحمن الرحيم ” والتين والزيتون * وطور سينين * وهذا البلد الأمين * لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم * ثم رددناه أسفل سافلين * إلا الذين امنوا وعملوا الصالحات فلهم أجر غير ممنون * فما يكذبك بعد بالدين * أليس الله بأحكم الحاكمين * ” صدق الله العظيم

بعد تدبر معاني الآيات الكريمة والدراسات التي اجريت على التين والزيتون معا تبين ان تناول التين والزيتون معا له فوائد عظيمة,

بينت الدراسات انه يجب تناول التين والزيتون بنسبة معينة ليتم الحصول على الفوائد المرجوة منهما الا وهي نسبه 1 : 7 لذلك قامت شركة هيربال هوم بابتكار هذا المنتج.

 

اهم العناصر الغذائية في التين والزيتون

يحتويان على نسبه عالية من السكر الطبيعي.

يحتوي على البوتاسيوم والحديد المفيدان في علاج فقر الدم.

يحتويان على نسبه من الفسفور المهم جدا للذاكرة وتقويتها و زيادة الذكاء.

يساعد على ترسيب الكالسيوم في العظام بالتالي يقوي العظام و يساعد في حالات هشاشه العظام.

يحتويان على نسبة مهمة من مضادات الاكسدة ومضادات الالتهاب.

يحتويان على مركبات فينوليه مثل الهيروكسيتيروسول حيث يقلل من تخثر الدم و يحارب التجلطات الدموية.

 

فوائد أكل التين والزيتون معا

مفيد لحالات ضعف المناعة وفقر الدم

يساعد على التوازن في ضغط الدم ومنع ارتفاع ضغط الدم

يعمل على مهاجمة الخلاليا والاورام السرطانية ومنع انتشارها وخاصة في المثانة البولية مما يساعد على تقوية اداء عمل الكلى

ويساعد على تقوية عضلة القلب

خفض الكلسترول في الدم.

يساعد على التعامل مع مرض حمة البحر الابيض المتوسط.

يساعد على نضرة جسم الإنسان، ليصبح دائماً في حالة من الشباب.

يساعد خلايا الجسم على أداء عملها بشكل جيد و يساعد في التمثيل الغذائي.

مقوي عام للجسم و تعطي الجسم القدرة على العمل.

 
 

المورينجا Moringa:

تسمى ايضا بشجرة الرحمة، وشجرة اليسر، وغصن البان و أيضاً الحبة الغالية، وشجرة الرواق و الثوم البري و فجل الحصان و الشجر الرواق و عصا الطبل.

تعد الهند والباكستان وافغانستان وبنغلادش الموطن الأصلي للمورينغا ، تستخدم اوراق وجذور ولحاء وبذور وازهار المورينجا في علاج العديد من الامراض لذلك فهي مثال للشجرة الطبي.

للمورينجا استخدامات كثيرة ومتنوعة فهي تساعد في حالات فقر الدم وتقوية جهاز المناعة فهي تفيد في محاربة الباكتيريا والفطريات والتهاب المفاصل والروماتيزم و تساعد في التخفيف من مرض السكري وضغط الدم المرتفع وفي اوجاع المعدة وتقرحات المعدة وأوجاع الرأس والصداع.

ومن الممكن استخدام المورينجا بشكل موضعي فهو يفيد في علاج القدم الرياضي و الثآليل ويساعد في علاج العديد من المشاكل الجلدية.

ومن اهم ميزات المورينغا انه يعزز جهاز المناعة من خلال احتوائها على الفيتامينات والمعادن والبروتينات ومضادات الاكسدة التي تحمي الخلايا وتحافظ عليها.

 

على ماذا تحتوي المورينجا ؟

- تحتوي المورينجا على البروتين: الذي له دور اساسي ورئيسي في بناء وتجديد الخلايا وبناء العضلات وضروري جدا للعظام وللاسنان ويعزز صحة الجسم ويمده بالطاقة ويعزز صحة الشعر ويقويه ويمنع تساقطه.

-فيتامين ب6: من الوظائف الاساسية لفيتامين ب 6 في الجسم دوره في المناعة، حيث إنه يلعب دوراً أساسيّاً في إنتاج وتحرير الأجسام المضادة والخلايا المناعيّة، كما أنه يلعب دوراً هامّا في تمثيل الكربوهيدرات والدهون، حيث إنه يمنح النواتج الأيضيّة لتحرير الطاقة، ويساهم في تحويل الحمض الدهني لينوليك إلى الحمض الدهني أراكيدونيك (3). وجد أيضاً أن الفيتامين ب6 قد يمنع من ارتفاع مستوى الهوموسيستين في الدم والذي يرتبط مستواه بارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدمويّة، والذي يسرع أيضاً من أمراض الشرايين.

- يحتوي ايضا على فيتامين ب 2: الذي يساعد على نمو وإنتاج كريات الدم الحمراء من نخاع العظم و يساعد على عمليات إنتاج وتصنيع الطاقة من الكربوهيدرات و يقي من الإصابة بعددٍ من الأعراض المؤلمة مثل: التهاب الحنجرة، وتقرحات الجلد، والتهابات اللسان، والتهابات زوايا الفم، وتشققات الشفاه، كما يحافظ على سلامة الأغشية المخاطية في الجسم.

-فيتامين ج لذلك فهو يساعد على محاربة الفيروسات و نزلات البرد ويقلل منها

- يحتوي على الحديد لذلك فهو مفيد جدا في حالات فقر الدم.

- يحتوي ايضا على البيتا كاروتين الذي يحمي العين ويحسن النظر.

- يحتوي ايضا على المغنيسيوم: الذي يساعد في الحفاظ على أعصاب الجسم والعضلات والعظام المغنيسيوم هو واحد من تلك المعادن الضرورية التي تساعد جسم الإنسان على امتصاص الكالسيوم ويلعب دورا مهما في تشكيل وتقوية الأسنان والعظام.

 
 

الأفوكا AVOCA

منتج الأفوكا منتج معتمد من ميد هيلث الألمانية كمادة غذائية تعالج العديد من الأمراض , وهو تركيبة طبيعية حصلنا عليها بعد 20 عام من البحث والتطوير في معامل هيربال هوم الماليزية بالتعاون مع معامل ومختبرات ميد هيلث الألمانية، وقد اكتملت التجارب بالحصول على مركب غذائي يعالج العديد من الحالات المرضية التي معظمها وقف الطب الحديث عاجزاً على التعامل معها، بعيداً عن الأدوية .الكيميائية وما يتبعها من أعراض جانبية يتعرض لها المريض خلال رحلته مع المرض.

 

ما هي مكونات الأفوكا؟

يحتوي على مضادات التهاب.

يحتوي على 8 احماض امينية اساسية.

يحتوي على 15 فيتامين وملح معدني.

يحتوي على فيتامين ( C ) الذي يعد ضروري لجسم الإنسان.3.

يحتوي على 46 مضاد للأكسدة.

غني المحتوى من (البيتاكاروتين) و (فيتامين أ و ج) والحديد والبروتين.

غني بالمعادن مثل الكالسيوم و والمغنيسيوم والبوتاسيوم والفوسفور.

 

ما هي فوائد الأفوكا:

يعمل على تعزيز الجهاز المناعي.

مفيد جدا لدعم علاج مرضى السكري.

يعالج آلام المفاصل والروماتيزم.

ساهم في الوقاية من مرض ألزهايمر.

يساعد في علاج الأمراض التناسلية.

 

طريقة الاستعمال

اولا: كبسولتين افوكا صباحاً قبل الفطور مع مظروف جنين التين والزيتون ومظروف المورينجا مع شرب نصف لتر ماء

ثانيا: كبسولتين افوكا مساءا قبل النوم مع مظروف جنين التين والزيتون ومظروف المورينجا