نحو 90% من الشعر ينمو كل الوقت، وقد تتراوح المدة اللازمة لنمو الشعر ما بين سنتين إلى ست سنوات . نسبة الـ 10% المتبقية من الشعر، تخلد في تلك الأثناء للراحة لفترة قد تمتد من شهرين إلى ثلاثة أشهر، ثم يتساقط هذا الشعر مع انتهاء فترة الراحة.

عندما يتساقط الشعر، ينمو شعر جديد من جُرَيبات الشعر، لتبدأ دورة نمو جديدة، من البداية . ينمو شعر الرأس ما بين 10 إلى 15 مليمترا في كل شهر. ومع ذلك، كلما تقدم الإنسان في السن، تبدأ وتيرة نمو الشعر لديه بالتباطؤ.

يتعرض الشعر للإصابة بالعديد من المشاكل التي تؤدي إلى إضعافه، ومن أبرز هذه المشكلات: تساقطه بغزارة من جذوره، ويحدث هذا الأمر بتساقطه على الوسادة أثناء النوم، وعند تسريحه بالمشط الخاص بالشعر، وفي العديد من الحالات لا يستدعي تساقط الشعر الخوف والقلق؛ لأنّه يعتبر من الأمور الطبيعية التي تحدث للشعر نتيجة عدة أسباب تؤدّي إلى تساقط شعر الرأس ، حيث يمكن أن تكون وراثية أو صحية، مما يؤدي إلى نقصان كثافة الشعر، وفقدانه الحيوية والجمال، وزيادة تعرضه للضعف والتقصف، وظهور بقع صلعاء دائرية أو غير مكتملة في فروة الرأس .

 

أسباب وعلاج تساقط شعر الرأس :

أسباب وراثية، وبشكل خاص إذا كان أحد الأبوين يعاني من هذه الظاهرة.

استخدام المستحضرات الكيمياوية الضارة للعناية بالشعر بشكل كبير، وفي أوقات متقاربة؛ مثل: مواد تمليس أو تجعيد الشعر، وصبغات الشعر، ومواد تفتيح اللون.

الإصابة بأمراض الجهاز المناعي؛ مثل: الثعلبة البقعية، حيث تؤدي إلى تساقط الشعر بشكل جزئي، ومن الممكن أن تحدث في أي مرحلة عمرية.

التوتر والقلق والضغط النفسي.

الإصابة بالإنفلونزا الحادة، وارتفاع درجة الحرارة، والتلوث الحاد.

الإصابة بالأمراض المزمنة، وإجراء العمليات الجراحية المعقدة.

الإصابة بأمراض الغدة الدرقية. سوء التغذية، واتباع نمط غذائي غير صحي وخالٍ من البروتينات.

نقص مستوى الحديد في الدم، والإصابة بمرض فقر الدم. تناول أنواع معينة من الأدوية؛ مثل: حبوب منع الحمل، وأدوية علاج السرطان.

تلوث فروة الرأس بالفطريات، وإصابتها بالجفاف، الشيخوخة.

حدوث اضطراب في التوازن الهرموني في الجسم.

الإفراط في التدخين.

حمض الفوليك في الجسم.

 
 
 

علاج تساقط الشعر :

بشكل عام، تساقط الشعر بشكل كثيف يوجب إجراء فحص للدم وتناول أدوية خصوصاً إذا ما رافقه حكة ووجع واحمرار وذلك لوقف التساقط. ويجرى فحص الدم أو تؤخذ 3 إلى 4 ميليمترات خزعة عبر بنج موضعي من جلدة وبصلة الشعر لفحصها.

ولكن لا يمكن الحديث عن علاجات لأن لكل حالة علاجاً، ففي حال تساقط الشعر من كل فروة الرأس يخضع المريض لعلاجات موضعية تحسن الدورة الدموية في فروة الرأس ما يؤدي إلى نمو الشعر لتصبح الشعرة أسمك.

 
 
 
 
 
 

شامبو العلاج هو مزيج من الأعشاب التي تم تطويرها لتكون بمثابة المطهر، ومكيف ومنشط للشعر. وبصرف النظر عن كونها الأكثر أمانا فهي توفر تغذية جذور الشعر من الجزء السفلي من الجذور. انها تحفز نمو الشعر وتقوي تغذية بصيلات الشعر. شامبو الأعشاب خالي من المواد الكيميائية ومكيف لتغذية الشعر مع صيغة ترطيب غير دهنية. جنبا إلى جنب مع خصائص التجديد، ينتهي التقصف ويعمل الشامبو لتعزيز اللمعان وعدم تشابك الشعر. يحتوي على فيتامينات أساسية النياسين والبيوتين لتحفيز نمو الشعر. الأشكال الطبيعية من برو-فيتامين B5 والبانثينول للترطيب، وتحسين مرونة الشعر ليكون أكثر طبيعية.

 
 

المكونات:

- بونج

- رمان

- تين

- زيتون

- جذور الزيتون