يحدث الامساك عند صعوبة حركة الأمعاء أو عند حركتها بشكلٍ أقلّ من الطبيعيّ، وتختلف الفترة الطبيعيّة بين حركات الأمعاء من شخصٍ إلى آخر؛ إذ قد تحدث عند بعض الأشخاص ثلاث مراتٍ يوميّاً وقد تحدث لمرّةٍ واحدةٍ أو مرّتين أسبوعيّاً عند أشخاصٍ آخرين

بالرغم من أنّ الامساك ليست مشكلةً خطيرةً في أغلب الأحيان إلّا أنّ زوالها يؤدّي إلى التحسّن والشعور بالراحة، إذ قد يتسبّب الإمساك في إحداث أعراضٍ مختلفةٍ كالحاجة إلى الإجهاد من أجل تحريك الأمعاء، وإخراج كميّة قليلة وقاسية من الفضلات، والشعور بعدم إخراجها جميعها، وحدوث انتفاخٍ وألمٍ في منطقة البطن، والتقيّؤ.

 
أسباب الإمساك
 

استخدام الادوية المضادة بالحموضة التي تحتوي على الكالسيوم او الالمنيوم في تركيبها والمكملات الغذائية التي تحتوي على الحديد.

سرطان القولون.

الاكثار من منتجات الالبان.

القولون العصبي.

بعض الامراض التي تصيب الجهاز العصبي : كمرض الباركنسون والتصلب اللويحي.

قلة النشاط الحيوي وتناول الأغذية الغير صحية وعدم شرب الماء والسوائل و تناول الأغذية الغنية بالألياف.

التوتر.

وجود مشاكل في الغدة الدرقية.

مقاومة حركة الامعاء من قبل المريض نفسه : بسبب مشكله لديه كالبواسير مثلا.

.

مضاعفات الإمساك

داء البواسير: قد يتسبّب الضغط من أجل تحريك الأمعاء بانتفاخ الأوردة الدمويّة الموجودة حول الشرج وداخله.

الشق الشرجي :وهو تمزّقٌ في الجلد الموجود في الشرج، إذ قد يسبب مرور الفضلات القاسية أو كبيرة الحجم إحداث شقوقٍ صغيرةٍ في تلك المنطقة.

انحشار البراز: يحدث عند عدم القدرة على طرد الفضلات من الجسم وذلك بسبب تجمّع الفضلات القاسية في الأمعاء نتيجةً لحدوث الإمساك بشكلٍ مزمن.

تدلي المستقيم: قد يؤدّي الضغط من أجل تحريك الأمعاء إلى تمدّد المستقيم وبروزه من الشرج.



علاج الإمساك

يعتمد علاج الإمساك على المُسبّب لحدوثه، ومدّة حدوثه، ومدى حدّة الأعراض، وفي أغلب الأحيان يمكن القضاء على أعراضه عن طريق تغيير في النظام الغذائيّ أو نظام الحياة، كما ويُمكن استخدام بعض العلاجات الدوائيّة مثل المليّنات.

التغيير في نظام الحياة يُعتبر التغيير في نظام الحياة للشخص والنظام الغذائيّ الخيار الأوّل لعلاج الإمساك. ومن الطرق التي قد تُساعد في ذلك ما يأتي:

تناوُل الأطعمة الغنيّة بالألياف الغذائية، ومن هذه الأطعمة الخضار والفواكه الطازجة، والحبوب.

تناوُل الأطعمة التي تعطي حجماً كبيراً مثل نخالة القمح، حيث يعمل ذلك على زيادة ليونة الفضلات وتسهيل خروجها.

تناوُل كميات كافية من الماء وذلك لتجنّب التعرّض للجفاف.

ممارسة التمارين الرياضيّة بشكلٍ أكثر انتظاماً، مثل المشي أو الجري اليوميّ.

عدم تأجيل عمليّة الإخراج عند الشعور بحاجةٍ لذلك، بالإضافة إلى المحافظة على وقتٍ معيّنٍ يوميّاً للذهاب إلى دورة المياه.

إسناد الأقدام على كرسيّ صغيرٍ عند الذهاب إلى دورة المياه بحيث يكون مستوى الركبتين أعلى من مستوى الورك، حيث يسهّل ذلك مرور الفضلات.  

مراجعة الطبيب لوصف علاجٍ بديلٍ في الحالات التي يكون سبب الإمساك فيها تناول أدويةٍ معيّنة •         

 
 
 
 

 
 

خليط ثمرة الدراغون Dragon Fruit Mix

لهذه الثمرة مسميات عديدة يطلق عليها اسم ثمرة التنين ويطلق عليها ملكة الليل وسيدة المساء وذلك لأن ثمارها تزهر ليلا ، وهي ذاتية التلقيح وسريعة النمو وهي ذات حجم كبير بيضوية الشكل حمراء اللون من الخارج لها نتوءات وتكون إما بيضاء أو حمراء من الداخل تحتوي على بذور صغيرة كثيرة سوداء اللون مذاقها حلو. موطنها الأصلي أمريكا الوسطى ثم انتشرت و ازدهرت في المناطق الآسيوية, لاحتياجها إلى المناخ الحار, الذي يساعد في نموها.

 
 

على ماذا تحتوي ثمرة الدراغون

تحتوي على 1 غرام من الألياف لكل 100 غرام من هذه الفاكهة المجففة, كما تعتبر من أفضل الفواكه التي ينصح بتناولها من قبل الأشخاص الذين يعانون من الإمساك وعدم الانتظام في حركة الأمعاء.

تحتوي على تركيز عالي من فيتامين ج

بما أن جسم الإنسان لا يخزن هذا الفيتامين فنحن بحاجة لتناول الخضار والفواكه التي تحتوي على هذا الفيتامين وإن ثمرة الدراغون تحتوي على تركيز عالي من هذا الفيتامين الذي يستخدم كمكمل غذائي هو ضروري جداً لصحة الإنسان إذ أنه يساعد علي نمو وتجديد الخلايا في الجسم ويساعد على التئام الجروح .

تحتوي على فيتامين ب1 ″الثيامين”

لهذا الفيتامين أهمية كبيرة لقيامه بالعديد من الوظائف الحيوية حيث يولد الكثيرمن الطاقة, و الكربوهيدرات الضرورية لعمليات التمثيل الغذائي في الجسم. وإن نقصانه في جسم الإنسان يؤدي الي مضاعفات قد تشكل خطورة بالغة علي الجهاز العصبي والمخ والعضلات والقلب والمعدة والأمعاء.

تحتوي على فيتامين ب3 ″النياسين”

إن احتواء ثمرة الدراغون على فيتامين ب3 يجعلها من الفواكه المثالية إذ أنه يعمل على تعزيز مظهر البشرة, و يساعد في ترطيبها.

تحتوي على فيتامين ب12 ″الكوبالامين”

وهو ذو أهمية للعمل الطبيعي للدماغ والجهاز العصبي، يمكن اعتبار فاكهة التنين من المنشطات الطبيعية للجسم, لاحتوائها على فيتامين ب12, بحيث تساعد الأشخاص الذين يعانون من نقص في الشهية, بطريقة تزيد من شهيتهم للطعام.

تحتوي على نسبة عالية من المعادن

تحتوي على نسبة عالية من الكالسيوم والفوسفور حيث يعتبر الفوسفور والكالسيوم مترافقين من الناحية الأيضية ولهم وظائف كثيرة مشتركة كنمو وتكوين العظام ومن الوظائف الأساسية للفوسفور هي أنه يدخل فى بناء العظام والأسنان وأنه عنصر هام لكل الأنسجة العاملة فى الجسم بالإتحاد مع الكالسيوم حيث يقومان بتغذية الجهاز العصبي ويساعدان على نمو الشعر وتجديد حيوية الجسم .

 

الفوائد

يساعد على علاج الامساك.

يساعد على تنظيم إفرازات المعدة والأمعاء لتنظيم عملية الهضم.

يساعد على تخليص الجسم من التعفنات والبكتيريا بشكل سليم و آمن.

يساعد في القضاء على تشنجات و آلام القولون.

يساعد على إزالة الانتفاخات والتلبكات المعوية والصداع.

يساعد على تسهيل عملية الاخراج ليعطي الشعور بالراحة دون إسهال أو فقدان للسوائل.

تناولها يقلل من مخاطر ارتفاع ضغط الدم : ارتفاع ضغط الدم من أشهر الأمراض الحديثة الشائعة و المتعلقة بأمراض القلب و الأوعية الدموية و الكلى ،تعمل فاكهة الدراغون على تطبيع مستويات ارتفاع ضغط الدم في الجسم, بحيث ينصح بتناولها من قبل الأشخاص المعرضين و بشكل كبير لمخاطر ارتفاع ضغط الدم.

تخفف من أمراض الجهاز التنفسي : تساعد هذه الفاكهة في التخفيف من حدة السعال و الربو وأمراض الجهاز التنفسي.

تعمل على تحييد المواد السامة في الجسم : تقلص فاكهة التنين من آثار المواد السامة و المعادن الثقيلة كالنحاس و الزنك التي تعتبر جيدة للجسم و لكن بنسب ضئيلة, بحيث يعمل تراكمها في التسبب بأمراض خطيرة وتأتي خطورتها من خلال تراكمها الحيوي داخل جسم الإنسان بشكل أسرع من انحلالها من خلال عملية التمثيل الغذائي أو إخراجها.

لاحتوائها على مادة الكاروتين لها دور في تحسين البصر.

تساعد على إنقاص الوزن : يمكن خفض الوزن والمحافظة على ثباته من خلال تناول هذه الفاكهة.

 

طرق الاستخدام

يجب تناول مظروفين قبل النوم بساعة

شرب نصف لتر ماء قبل الفطور

 

احتياطات الاستخدام

يجب عدم تناول خليط ثمار فاكهة الدراغون أثناء فترة الحمل و الإرضاع.