سرطان الثدي ، هو شكل من أشكال الأمراض السرطانية المنتشرة بشكل كبير بين النساء التي تصيب أنسجة الثدي و غدد الحليب ، حيث يتكون على شكل ورم خبيث بإمكانه غزو و تخريب خلايا الأنسجة التي تعتبر أساس تكوين الثدي. بالتالي هو نمو غير طبيعي لخلايا الثدي مما يحولها إلى الخلايا السرطانية ،وتمتلك هذه الخلايا القدرة على الانتشار الى اماكن اخرى في الجسم .

تشير الدراسات إلى أن إمرأة واحدة من بين كل ثماني سيدات معرضة للإصابة بسرطان الثدى في فترة ما من حياتها، وهذه إحصائية تشمل مدى توزع و انتشار المرض على العالم .

 

عوامل و أسباب سرطان الثدي :

يعد العامل الوراثي سبب مهم للإصابة بسرطان الثدي ولكن هناك عدد من العوامل التي تزيد خطر الاصابة بهذا المرض :

 

العوامل الوراثية :

تشير الإحصائيات إلى أن نسبة 5 – 10% من حالات سرطان الثدي لها مسببات وراثية ، وتحديداً تشوهات في عمل جينات علماً بأن هذه الجينات يحملها الرجال والنساء سواسية لذا يمكن وراثتها عن طريق الوالد أو الوالدة .وليس بالضرورة أن تصاب المرأة الحاملة للجينات المعدلة بسرطان الثدي لأن هناك عوامل أخرى تساعد على نشوء السرطان

يزيد خطر الإصابة بهذا المرض لدى النساء اللاتي يزيد عمرهن عن 50 عاماً

وجود بعض النتوءات أو الكتل الحميدة في الثدي

كثافة أنسجة الثدي

البلوغ المبكر أو انقطاع الطمث المتأخر (سن اليأس)

السمنة

الافراط في شرب الكحول

التعرض للإشعاعات

تزيد فرص الإصابة بهذا المرض عند النساء الذين تناولوا بعض الأدوية التي تحتوي على الهرمونات مثل أدوية منع الحمل

-تاريخ شخصي أو عائلي بالإصابة في السرطان

التدخين

 

أعراض سرطان الثدي :

أعراض سرطان الثدي قد تختلف أعراض السّرطان من مريض إلى آخر، لكنّها بالتّأكيد تتشابه في معظم هذه الأعراض، وهي :

نمو وتضخّم الأنسجة المكوّنة للثّدي، والتي تنتهي بالظّهور ككتلة صلبة بارزة تحت الجلد، وتعتبر من الأعراض الواضحة لسرطان الثّدي .

حدوث تغيّرات غير طبيعيّة وملحوظة في ثدي المرأة؛ كوجود أورام وانتفاخات.

 

من أعراض سرطان الثّدي الواضحة أيضاً بروز بعض الأورام تحت أحد الإبطين أو كليهما، ويكون ذلك نتيجة تورّم الأنسجة الليمفاويّة الموجودة هناك.

تغيّر ملحوظ في حجم الثّدي غير المبرّر، إذ ينتفخ بشكل كبير، والشّعور بثقل كبير فيه، وارتفاع في درجة حرارته بمعدّل مُلاحَظ عن بقيّة أعضاء الجسم.

انكماش أو تراجع ملحوظ لحلمة الثدي إلى الدّاخل، دون خروج الدّم منها، وقد يحدث هذا في ثدي واحد أو كليهما، حسب درجة انتشار الإصابة.

تغيّرات تصيب ملمس جلد الثّدي، إذ يُصبح خشناً مليئاً بالنّتوء، أقرب ما يكون إلى قشرة البرتقال، مع انتشار طفحٍ جلديّ.

كثرة الإفرازات الغريبة من الحلمة، غير الحليب، وعلى الأغلب تكون مادّة صفراء.

تضخّم الكتلة الظّاهرة في الثّدي مع عدم الإحساس بأيّ ألم.

تغيّرات في لون جلد الثّدي من حيث دكونته وميوله إلى الاحمرار

 
 

مراحل سرطان الثّدي :

يتم تقسيم مراحل انتشار سرطان الثّدي اعتماداً على حجم الورم ومدى التصاقه بجلد الثدي الخارجي وعضلات الصّدر، والغدد اللّمفاوية تحت الإبط، وعليه، تُقسم مراحله إلى خمس مراحل:

المرحلة صفر: يوجد نوعان من الأورام في هذه المرحلة: ورم سرطانيّ موضعيّ ينتشر في القنوات اللّبنية، وهذه ‏حالة ما قبل السّرطانية، من الممكن أن تتحوّل إلى سرطان توسّعي ينتشر داخل الثّدي أو في المناطق الأُخرى المجاورة للثّدي. ورم سرطانيّ موضعيّ ينتشر في الفصوص أو ما يُعرف بالنّتوءات اللّبنية، وهذه ‏حالة غير سرطانيّة أيضاً، لكنّها تُعتبر علامة بارتفاع قابلية المريضة للإصابة بالورم السّرطاني أكثر من الأُخريات.

المرحلة الأُولى: وهي أُولى علامات الإصابة بالورم السّرطاني، وتعني أيضاً أنّه ما زال في الثّدي ولم ينتشر في أعضاء أُخرى من الجسم.

المرحلة الثّانية: وهي أيضاً مرحلة مُبكّرة قد يُصيب فيها السّرطان الأنسجة المجاورة للثّدي، وقد ينتشر في العقد اللّيمفاوية تحت الإبط. وتكون هذه المرحلة على درجتين: يكون حجم الورم في المرحلة الأُولى فيه لا يتجاوز 2 سم مع وجود خلايا سرطانيّة في العقد اللّيمفاوية. يتضخّم في المرحلة الثّانية إلى 5 سم أو أكثر لكنّه لا يشمل العقد اللّيمفاوية.

المرحلة الثّالثة: تُسمّى هذه المرحلة باسم السّرطان الموضعيّ المُتقدّم، ترتفع فيه نسبة الانتشار في العقد اللّيمفاوية تحت الإبط لتصل إلى الأنسجة المحاذية للثدي، وتأتي هذه المرحلة على 3 درجات: يتجاوز الورم في المرحلة الأُولى 5 سم، وتنتشر الخلايا السّرطانية في العقد ‏اللّيمفاوية تحت الإبط، وتلتصق ببعضها أو بالأوعية المجاورة لها. يمتدّ الورم إلى الأنسجة المجاورة وعضلات الصّدر، كما أنّ العقد اللّيمفاوية تتأثّر وتلتصق ببعضها البعض. تتأثّر الغدد اللّيمفاوية تحت عظمة التّرقوة، وفوقها، وما داخل الصّدر أيضاً.

المرحلة الرّابعة: يكون فيها السّرطان قد انتشر إلى مناطق خارج منطقة الثّدي كالرّئة والكبد وغيرهما. وترجع أهميّة تقسيم مراحل الانتشار من أجل التخطيط للعلاج وإعطاء فكرة عن حالة المريضة وما ينتظرها. تُقاس نسبة النّجاح في علاج السّرطان إلى خمس سنوات بعد بدء العلاج

 

كيف يتم تشخيص سرطان الثدي؟

في بعض الأحيان يتم اكتشاف سرطان الثدي بعد أن يكون قد وصل إلى مراحل متطورة حيث يكون الوقت متأخر للحصول على علاج فعال. لذا، فإننا ننصح النساء فوق سن 20 عاماً أن يقمن بالفحوص الدورية للثدي ، وهذا الفحص يصبح أكثر ضرورة للنساء فوق سن 35 عاماً، فالكشف المبكر ينقذ الحياة.

يستخدم الأطباء الفحوصات التالية للكشف عن سرطان الثدي:

الفحص السريري

تصوير الأشعة الماموغرام

 

كما يقوم الأطباء بتعليم النساء كيفية إجراء الفحص الذاتي للثدي لتتمكن هؤلاء النساء من الكشف عن وجود أي شيء غير طبيعي ونقل مخاوفهن إلى الطبيب.

 

أما المريضات المصابات بسرطان الثدي أو هناك شكوك للإصابة به،. يتم التشخيص من خلال تقدير نتائج الفحوصات التالية:

الفحص السريري للثدي

جهاز ماموغرام رقمي عالي التقنية

تقييم أنسجة عالي التقنية

خزعات للغدد الليمفاوية المركزية

صورة رنين مغناطيسي

فحص الأمواج فوق الصوتية

تصوير مقطعي للبحث عن انتشار السرطان لأعضاء أخرى في الجسم

مسح العظام للكشف عن انتشار السرطان إلى العظام

تصوير مقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET scan) الذي يكون مفيداً لتحديد المرحلة بدقة في الحالات المعقدة.

 

علاج سرطان الثدي :

الجراحة

علاجات بالأشعّة / معالجات إشعاعية (Radiation therapy)

المعالجة الكيميائية (Chemotherapy)

العلاج بالهورمونات

العلاج البيولوجي

 
 

تتكون الخطة العلاجية من تآزر ثلاث مركبات طبيعية وهي جنين التين والزيتون ، المورينجا و خليط الأفوكا.

 

خليط جنين التين والزيتون Figs & Olive Mix Drink:

قال الله تعالى في كتابه الكريم، بسم الله الرحمن الرحيم ” والتين والزيتون * وطور سينين * وهذا البلد الأمين * لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم * ثم رددناه أسفل سافلين * إلا الذين امنوا وعملوا الصالحات فلهم أجر غير ممنون * فما يكذبك بعد بالدين * أليس الله بأحكم الحاكمين * ” صدق الله العظيم

فوائد التين والزيتون: بشكل أساسي يقوي الجهاز المناعي و يعزز مقاومة الجسم الطبيعية لذلك هو:

يعمل على مهاجمة الخلايا السرطانية

يوقف نمو الشعيرات الدموية حول الخلايا السرطانية وتغذيتها

مفيد لحالات ضعف المناعة وفقر الدم ولتقوية الذاكرة.

يساعد في علاج الأمراض المناعية الناتجة عن خلل في الجهاز المناعي

ويساعد على تقوية عضلة القلب -خفض الكلسترول في الدم.

يعمل على تأخير أعراض الشيخوخة. - يساعد على نضرة جسم الإنسان، ليصبح دائماً في حالة من الشباب .

يساعد خلايا الجسم على أداء عملها بشكل جيد و يساعد في التمثيل الغذائي و الترميم الخلوي

مقوي عام للجسم و تعطي الجسم القدرة على العمل.

 
 

المورينجا Moringa:

تسمى ايضا بشجرة الرحمة، وشجرة اليسر، وغصن البان و أيضاً الحبة الغالية، وشجرة الرواق و الثوم البري و فجل الحصان و الشجر الرواق و عصا الطبل.

تعد الهند والباكستان وافغانستان وبنغلادش الموطن الأصلي للمورينغا ، تستخدم اوراق وجذور ولحاء وبذور وازهار المورينجا في علاج العديد من الامراض لذلك فهي مثال للشجرة الطبي.

للمورينجا استخدامات كثيرة ومتنوعة فهي تساعد في حالات فقر الدم وتقوية جهاز المناعة فهي تفيد في محاربة الباكتيريا والفطريات والتهاب المفاصل والروماتيزم و تساعد في التخفيف من مرض السكري وضغط الدم المرتفع وفي اوجاع المعدة وتقرحات المعدة وأوجاع الرأس والصداع.

ومن الممكن استخدام المورينجا بشكل موضعي فهو يفيد في علاج القدم الرياضي و الثآليل ويساعد في علاج العديد من المشاكل الجلدية.

ومن اهم ميزات المورينغا انه يعزز جهاز المناعة من خلال احتوائها على الفيتامينات والمعادن والبروتينات ومضادات الاكسدة التي تحمي الخلايا وتحافظ عليها.

 

على ماذا تحتوي المورينجا ؟

- تحتوي المورينجا على البروتين: الذي له دور اساسي ورئيسي في بناء وتجديد الخلايا وبناء العضلات وضروري جدا للعظام وللاسنان ويعزز صحة الجسم ويمده بالطاقة ويعزز صحة الشعر ويقويه ويمنع تساقطه.

-فيتامين ب6: من الوظائف الاساسية لفيتامين ب 6 في الجسم دوره في المناعة، حيث إنه يلعب دوراً أساسيّاً في إنتاج وتحرير الأجسام المضادة والخلايا المناعيّة، كما أنه يلعب دوراً هامّا في تمثيل الكربوهيدرات والدهون، حيث إنه يمنح النواتج الأيضيّة لتحرير الطاقة، ويساهم في تحويل الحمض الدهني لينوليك إلى الحمض الدهني أراكيدونيك (3). وجد أيضاً أن الفيتامين ب6 قد يمنع من ارتفاع مستوى الهوموسيستين في الدم والذي يرتبط مستواه بارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدمويّة، والذي يسرع أيضاً من أمراض الشرايين.

- يحتوي ايضا على فيتامين ب 2: الذي يساعد على نمو وإنتاج كريات الدم الحمراء من نخاع العظم و يساعد على عمليات إنتاج وتصنيع الطاقة من الكربوهيدرات و يقي من الإصابة بعددٍ من الأعراض المؤلمة مثل: التهاب الحنجرة، وتقرحات الجلد، والتهابات اللسان، والتهابات زوايا الفم، وتشققات الشفاه، كما يحافظ على سلامة الأغشية المخاطية في الجسم.

-فيتامين ج لذلك فهو يساعد على محاربة الفيروسات و نزلات البرد ويقلل منها

- يحتوي على الحديد لذلك فهو مفيد جدا في حالات فقر الدم.

- يحتوي ايضا على البيتا كاروتين الذي يحمي العين ويحسن النظر.

- يحتوي ايضا على المغنيسيوم: الذي يساعد في الحفاظ على أعصاب الجسم والعضلات والعظام المغنيسيوم هو واحد من تلك المعادن الضرورية التي تساعد جسم الإنسان على امتصاص الكالسيوم ويلعب دورا مهما في تشكيل وتقوية الأسنان والعظام.

 

الأفوكا Avoca

منتج الأفوكا منتج معتمد من ميد هيلث الألمانية كمادة غذائية تعالج العديد من الأمراض , وهو تركيبة طبيعية حصلنا عليها بعد 20 عام من البحث والتطوير في معامل هيربال هوم الماليزية بالتعاون مع معامل ومختبرات ميد هيلث الألمانية، وقد اكتملت التجارب بالحصول على مركب غذائي يعالج العديد من الحالات المرضية التي معظمها وقف الطب الحديث عاجزاً على التعامل معها، بعيداً عن الأدوية .الكيميائية وما يتبعها من أعراض جانبية يتعرض لها المريض خلال رحلته مع المرض.

 

ما هي مكونات الأفوكا؟

يحتوي على مضادات التهاب.

يحتوي على 8 احماض امينية اساسية.

يحتوي على 15 فيتامين وملح معدني.

يحتوي على فيتامين ( C ) الذي يعد ضروري لجسم الإنسان.3.

يحتوي على 46 مضاد للأكسدة.

غني المحتوى من (البيتاكاروتين) و (فيتامين أ و ج) والحديد والبروتين.

غني بالمعادن مثل الكالسيوم و والمغنيسيوم والبوتاسيوم والفوسفور.

 

ما هي فوائد الأفوكا:

يعمل على تعزيز الجهاز المناعي.

مفيد جدا لدعم علاج مرضى السكري.

يعالج آلام المفاصل والروماتيزم.

ساهم في الوقاية من مرض ألزهايمر.

يساعد في علاج الأمراض التناسلية.

 

كيف يتم اتباع الخطة العلاجية الطبيعية؟

يتم تناول كل من التالي:

جنين التين والزيتون: مظروف صباحاً ومظروف ليلاً قبل النوم بساعة

المورينغا: مظروف صباحاً ومظروف ليلاً قبل النوم بساعة

الأفوكا: كبسولتين صباحاً و كبسولتين مساءً