عدم تحمّل اللاكتوز ( Lactose Intolerance) حساسية اللاكتوز تعني أن الجسم لا يستطيع هضم سكر الحليب الذي يسمى سكر اللاكتوز ( Lactose)، وهو سكر موجود بشكل طبيعي في الحليب ومشتقاته .

 

أسباب عدم تحمل اللاكتوز

تنشأ الحساسية للاكتوز/عدم تحمل اللاكتوز، حين لا تقوم الأمعاء الدقيقة بإنتاج كميات كافية من انزيم ال"لاكتاز" (Lactase). فالجسم يحتاج إلى إنزيم لاكتاز من أجل تحليل وهضم المواد السكرية (الكربوهيدرات) الموجودة في الحليب ومشتقاته.

والذي يحدث هو أنه عندما يمر سكر اللاكتوز في الأمعاء الغليظة، دون أن يكون قد خضع لعملية الهضم كما يجب، فإنه يتسبب بظهور بعض الأعراض الجانبية مثل: الغازات، انتفاخ البطن ،آلام البطن.

 
 

أعراض عدم تحمل اللاكتوز

تعتبر ظاهرة الحساسية للاكتوز ظاهرة وراثية، تبدأ أعراضها الأولى بالظهور في سن مبكر .

غالبية الأشخاص الذين يعانون من هذا النوع من الحساسية للاكتوز يستطيعون تناول كميات صغيرة من الحليب دون أن تظهر لديهم أية أعراض جانبية،وفي بعض الحالات النادرة جدا، يولد أطفال مع حساسية للاكتوز،الشخص الذي يعاني من عدم تحمل اللاكتوز منذ الولادة لا يستطيع تناول منتجات الحليب، إطلاقا.

قد يعاني أحيانا المواليد الخدّج من الحساسية المؤقتة للاكتوز، وذلك نظرا لأن أجسامهم تكون غير قادرة، بعد، على إنتاج إنزيم اللاكتاز. وعندما يبدأ جسم الطفل بإنتاج اللاكتاز، تختفي الحساسية للاكتوز.

تختلف اعراض عدم تحمل اللاكتوز بين الخفيفة جدا وحتى الشديدة الحادة، تبعا لكمية إنزيم اللاكتاز (Lactase) التي يفرزها الجسم. تبدأ الأعراض بالظهور، عادة، بعد 30 دقيقة حتى ساعتين من تناول/ شرب الحليب أو مشتقاته. 

وتشمل الأعراض:

شعور بانتفاخ البطن/غازات.

آلام في البطن/ تشنجات.

قرقرة (أصوات غازات الأمعاء ).

براز سائليّ /إسهال.

قيء.

ومن التحديات التي يواجهها الأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز هو: كيفية تنظيم الوجبات دون أن يسبب لنفسه أعراضا جانبية غير مرغوبة ، بالإضافة الى ضمان تناول كمية كافية من الكالسيوم والمحافظة على صحة العظام وقوتها.

 

الكشف عن المرض

-يستطيع الأطباء تشخيص عدم تحمل اللاكتوز من خلال بعض الأسئلة المتعلقة بالأعراض التي تظهر لدى المريض، وقد يُطلب من المريض الامتناع عن تناول الحليب ومنتجاته لفترة ما، من أجل فحص ما إذا كانت الأعراض تختفي أم لا، فإذا حصل أن شعر شخص ما بضيق أو عدم ارتياح بعد تناول أي من منتجات الحليب، و كان هذا الشعور يتكرر في كل مرة يتناول فيها الشخص أيا من منتجات الحليب فمن المرجح أنه يعاني من ظاهرة عدم تحمل اللاكتوز. وقد يطلب الطبيب، في بعض الحالات، إجراء فحوصات إضافية أخرى.

 

علاج عدم تحمل اللاكتوز

ليس هنالك دواء لمعالجة ظاهرة حساسية اللاكتوز، ولكن يمكن تخفيف الأعراض الجانبية المصاحبة لها من خلال التقليل أو الامتناع عن تناول الحليب ومشتقاته.

 

البدائل

من الأمور التي تقلق المصابين بعدم تحمل اللاكتوز ، هو المحافظة على التغذية بما يكفي لتعويض ما ينقص الجسم من المركبات الغذائية المتوفرة في الحليب ومشتقاته، وخاصة الكالسيوم لكثرة أهميته لصحة الجسم ،ويمكن تعويضه من خلال بعض البدائل المحتوية على الكالسيوم مثل:

منتجات الصويا الغنية بالكالسيوم، مثل حليب الصويا، التوفو (نوع من الجبن) وفول الصويا.

الزبادي أو اللبن الرائب بعيدًا عن بقية المنتجات ولكن هذا ليس لجميع المصابين بحساسية اللاكتوز.

الخضراوات الغنية بالكالسيوم مثل البروكولي والبامية والكرنب بنوعيه واللفت.

الفواكه المجففة مثل التين المجفف وغيره.

الأسماك الغنية بالأوميجا 3 فهي غنية أيضًا بالكالسيوم مثل التونة والسلمون والسردين.

الحبوب الكاملة.

المكسرات وبالتحديد اللوز.

البيض واللحم الأحمر.

 

                         
 
تتكون الخطة العلاجية من مركبات طبيعية و هي خليط الأفوكا                                    
 
   
                           
 
 
 
 

الأفوكا AVOCA

منتج الأفوكا منتج معتمد من ميد هيلث الألمانية كمادة غذائية تعالج العديد من الأمراض , وهو تركيبة طبيعية حصلنا عليها بعد 20 عام من البحث والتطوير في معامل هيربال هوم الماليزية بالتعاون مع معامل ومختبرات ميد هيلث الألمانية، وقد اكتملت التجارب بالحصول على مركب غذائي يعالج العديد من الحالات المرضية التي معظمها وقف الطب الحديث عاجزاً على التعامل معها، بعيداً عن الأدوية .الكيميائية وما يتبعها من أعراض جانبية يتعرض لها المريض خلال رحلته مع المرض.

ما هي مكونات الأفوكا؟

يحتوي على مضادات التهاب.

يحتوي على 8 احماض امينية اساسية.

يحتوي على 15 فيتامين وملح معدني.

يحتوي على فيتامين ( C ) الذي يعد ضروري لجسم الإنسان.3.

يحتوي على 46 مضاد للأكسدة.

غني المحتوى من (البيتاكاروتين) و (فيتامين أ و ج) والحديد والبروتين.

غني بالمعادن مثل الكالسيوم و والمغنيسيوم والبوتاسيوم والفوسفور.

ما هي فوائد الأفوكا:

يعمل على تعزيز الجهاز المناعي.

مفيد جدا لدعم علاج مرضى السكري.

يعالج آلام المفاصل والروماتيزم.

ساهم في الوقاية من مرض ألزهايمر.

يساعد في علاج الأمراض التناسلية.

 
كيف يتم اتباع الخطة العلاجية الطبيعية؟
 
الأفوكا: كبسولتين صباحاً قبل الإفطار , كبسولتين قبل الغداء و كبسولتين مساءً قبل العش