مرض الشقيقة هو من الأمراض الشائعة وهي عبارة عن صداع نصفي شديد نابض يستمر إلى عدة ساعات أو حتى أيام، حيث يبدأ الشعور بالألم النابض عند المريض بقوة في مقدمة الرأس ثم يمتد إلى أحد جوانب الرأس، ويبدأ هذا الألم بالتّزايد مع مرور الوقت. حيث انه عند قيام المريض بأية حركة، أو نشاط، أو تعرض للضوء أو الصوت العالي يزيد من الألم، وعادةً ما يصاحبه الغثيان والتقيؤ.

وتأتي الشقيقة على شكل نوبات، فتجد الشخص المصاب بها يبحث عن مكان هادئ ومظلم من أجل أن يستلقي حتى يخف عنه الألم، وفي الغالب تستمر نوبات الصداع من أربع ساعات إلى ثلاثة أيام في حال لم يؤخذ العلاج المناسب .

تكرر النوبات أكثر من مرة بالشهر أو مرتين في السنة فقط حسب الشخص المصاب، وقد تظهر أعراضها بشكل مفاجئ أو بوجود بعض العلامات كإنذار الشخص المصاب بها، وهذا يختلف من شخص لآخر، ومن هذه العلامات أن يرى المريض ضوءاً يلمع ويرى خطوطاً تبهر النظر بعدة أشكال، أو الحكة والوخز في الذراعين أو الساقين، وقد تتأثر القدرة على الكلام بالإضافة إلى الشعور بالوهن والعطش والنعاس، وهذه العلامات قد تظهر قبل الصداع بساعات أو بيوم على الأكثر. ينتشر هذا المرض عند النساء بشكل أكبر من الرجال، فهناك دراسات تؤكد أن 18% من النساء يصابون بالشقيقة و6% فقط من الرجال، وتمثل الشقيقة 64% من آلام الرأس الحادة لدى النساء مقارنةً ب 43% لدى الرجال .

 



أعراض الشقيقة

قد تكون نوبات اعراض الشقيقة النموذجية مصحوبة بجزء من الأعراض التالية أو جميعها :

آلم بين معتدل وشديد، في أحد شقي الرأس أو في الجانبين.

صداع يرافقه الشعور بنبض او ضربات في الرأس.

ازدياد حدة الآلم خلال القيام بجهد جسدي.

ألام تشوش قدرة الشخص على القيام بعمله المعتاد.

الشعور بالغثيان، مع أو بدون التقيوء.

حساسية للضوء والضجيج.

عادة ما تستمر نوبة الشقيقة ما بين 4 - 72 ساعة إذا لم يتم علاجها، أما تواتر النوبات فيختلف من شخص لأخر. قد تظهر الشقيقة عدة مرات في الشهر أو مرة أو مرتين فقط في السنة.

 

 


أسباب وعوامل خطر الشقيقة

من الاسباب المعروفة والتي قد تؤدي الى الاصابة بالشقيقة :

التغييرات الهرمونية مثل في دورة الحيض او في سن اليأس.

اتباع حمية غذائية معينة بشكل مفاجئ.

التدخين او التعرض لدخان السجائر.

الروائح الشديدة.

بعض الادوية.

التغييرات في نمط النوم.

هناك عامل وراثي للاصابة.

 
 

و هناك العديد من عوامل الخطر التي يُعتقد أنها تزيد من احتمالية الإصابة بالشقيقة و منها :

التاريخ العائلي، نسبة 90% من مصابين الشقيقة يكون لديهم تاريخ عائلي في الإصابة بالشقيقة.

العمر: أغلب المرضى يعانون من الشقيقة في مرحلة المراهقة و أغلب الناس تصيبهم نوبة الشقيقة لأول مرة بعد سن الـ 40 .

الجنس: خلال مرحلة الطفولة تصيب الذكور أكثر من الإناث و لكن بعد سن البلوغ تصيب الإناث أكثر بنسبة 3 مرات للنساء أكثر من الرجال.

التغيرات الهرمونية مثل النساء المصابات بالشقيقة تحدث لديهم نوبة الشقيقة قبل فترة بسيطة من الدورة الشهرية.

 
 
 
 

تشخيص الشقيقة :

اخذ تاريخ المريض.

الفحص السريري.

الأعراض.

فحص الأعصاب.

قد يقوم الطبيب بطلب بعض الفحوصات لاستبعاد أسباب أخرى للأعراض غير الشقيقة.

فحص الدم: لاكتشاف أي أمراض في الأوعية الدموية أو عدوى في الحبل الشوكي أو الدماغ.

تصوير مقطعي: للمساعدة في تشخيص الأورام والالتهابات، وتلف المخ، ونزيف الدماغ وغيرها من المشاكل الطبية المحتملة التي قد تسبب الصداع. 

الرنين المغناطيسي: تساعد الأطباء في تشخيص الأورام، السكتات الدماغية، ونزيف المخ ، الالتهابات، واضطرابات الدماغ والجهاز العصبي الأخرى.