يمكن أن يصاب المبيض بمشاكل عديدة، لعلّ أكثرها شيوعاً هو تكوّن أكياس على المبايض، وأكياس المبايض معظمها تكون مملوءة بسائل يتشكّل على المبيض غالباً لأسباب وظيفية؛ أي تتشكّل خلال الدورة الشهريّة، أو بسبب نمو غير طبيعي للخلايا، ويمكن أن تتكوّن هذه الأكياس في أي عمر، لكن معظمها يتكوّن في عمر الأنثى الإنجابيّ، وفي الغالب هذه الأكياس خطيرة، وتختفي من تلقاء نفسها بدون تدخّل طبيّ أو جراحيّ إذا ما تعدّى قطرها 5 سم .

قريباً تصاب معظم النساء بأكياس المبايض على الأقل مرّة خلال حياتهنّ،قبل بلوغهن سن اليأس، وحوالي 18% من النساء اللاتي وصلن سنّ اليأس، ولأن هذه الأكياس في معظم الحالات لا تسبب ألماً أو أيّة أعراض أخرى، يتم اكتشافها عن طريق فحص منطقة الحوض لسبب أو لآخر، أما عن نسبة ظهور أعراض لأكياس المبايض فواحدة من كل خمس وعشرين امرأة مصابة بتكيّس المبايض تظهر عليها الأعراض .

 
 

الأسباب :

زيادة هرمون المنح المنبه لهرمونات الغدة النخامية مما يؤدي إلى زيادة الهرمون المنشط للتبوبض عن النسبة المطلوبة مما ينتج عنه تهييج أكثر للمبيض ويؤدي ذلك إلى ظهور أكثر من حوصلة صغيره.

زيادةهرمونات الذكورة التي تحول داخل المبيض حيث لا تستجيب لهرمونات الغدة النخامية بشكل مناسب كما في المبايض الطبيعية.

وجود مقاومة هرمون الأنسولين ويقصد بذلك نقص قدرة الأنسولين على إدخال الكليكوز للخلايا .

زيادةالوزن بدورها تزيد من احتمال الإصابة بتكيس المبايض بحيث يقدر بان نصف النساء اللواتي يعانين من تكيس المبايض تكون لديهن السمنة.

وهناك أسباب فرعية أخرى مثل ضعف نظام المناعة لدى النساء و التلوث البيئي، إضافة إلى بعض العادات الغذائية عند النساء و أسباب أخرى مرتبطة بالوراثة.

 
 
 

أعراض تكيّس المبايض :

من الصعب اكتشاف وجود أكياس على المبايض إذا لم تظهر أعراض على المريضة دالّة على احتمالية وجودها، حيث تظهر الأعراض فقط إذا تعرّض الكيس للانفجار، أو إذا كان كبيراً، أو تم قطع التغذية الدموية عن المبايض.

من الأعراض التي يمكن أن تظهر على المريضة المصابة بتكيّس المبايض ما يلي:

شعور بالألم في منطقة الحوض، أما عن طبيعة الألم الذي يمكن أن تشعر به المريضة فيكون كشعور بالثقل، وألم خفيف نتيجة وجود كيس كبير على المبيض.

يمكن أن ينفجر الكيس أو يلتوي جذعه نتيجة التعرّض لضربة على منطقة الحوض، أو عن طريق ممارسة التمارين الرياضية، أو أثناء الجماع، وذلك يؤدي إلى نشوء ألم مفاجئ وحاد في طبيعته في جهة واحدة من منطقة الحوض، وأحياناً إلى انتفاخ في البطن وحدوث نزيف.

زيادة الحاجة إلى التبوّل نتيجة الضغط الذي يسببه الكيس في منطقة الحوض.

شعور بعدم الراحة وألم في منطقة الحوض أثناء ممارسة العلاقة الجنسية.

الإصابة بالإمساك.

عدم انتظام الدورة الشهرية وحدوث تغييرات فيها، كأن يصبح دم الدورة الشهرية غزيراً أو أقلّ من المعتاد.

انتفاخ البطن والشعور بالامتلاء والإحساس بالحرقة في منطقة المريء.

الشعور بالشبع السريع حتى بتناول كميات قليلة من الطعام.

إذا حدث نزيف نتيجة انفجار الكيس؛ فمن الممكن أن تصاب المريضة بانخفاض الضغط، وزيادة عدد دقات القلب.

يمكن أن يؤدي التواء جذع الكيس إلى زيادة درجة حرارة المريضة.

في حالات قليلة ونادرة يمكن أن يكون كيس المبيض أحد الأعراض المبكرة لنشوء سرطان المبيض.

 
 
 

فحوصات مهمة لتشخيص تكيس المبايض المتعدد يعتمد تشخيص تكيس المبايض المتعدد على معايير تشمل :

انقطاع الدورة الشهرية ، أو حدوثها بمعدل منخفض كل بضعة أشهر .

ارتفاع نسبة هرمون الذكورة من خلال الأعراض و نتائج التحاليل المعملية لنسب الهرمون .

وجود تكيسات متعددة على المبيض من خلال فحص السونار .

يتم تشخيص حالة تكيس المبايض المتعدد عند تحقق الشروط التالية :

أولاً : وجود اثنين على الأقل من معايير التشخيص المذكورة.

ثانياً : استبعاد الاحتمالات الأخرى وراء أعراض الخلل الهرموني مثل : اضطرابات الغدة الدرقية . اضطرابات نسبة هرمون اللبن(البرولاكتين) . اضطرابات الغدة الكظرية الأورام المفرزة لهرمونات الذكورة
 
 
 
 
 

 

 

 
 
 Pomiga Mix البوميجا

تعتبر ثمرة الرمان من أكثر الفواكه الغنية بالفيتامينات و المعادن، ويعزى لهذه الثمرة العديد من الفوائد الطبية. مما دفع شركة هيربال هوم بالتعاون مع مخابر ميد هيلث الألمانية بإجراء تجارب واختبارات على مدى 15 عام لاكتشاف الفوائد التي تتضمنها هذه الفاكهة. تُحضر تركيبة البوميجا مع مسحوق غذاء الملكات والعسل الصافي بنسبة 86% المعروف بفوائده الصحية الوفيرة.

 

الرمان:

ويشكل 9% من منتج البوميجا. حيث أظهرت العديد من الدراسات حول فوائد الرمان، في الوقاية من العديد من السرطانات, كما أشارت الدراسات على احتوائه على مركبات شبيهة بالهرمونات الأنثوية ، مما يعطيه دور مهم في التأثير على صحة المرأة المتعلقة بهذه الهرمونات.

 

البيويراريا ميريفيكا (Pueraria Mirifica) :

تشكل البيويراريا نسبة 1% من خليط البوميجا. وهي نبتة آسيوية وتم اكتشاف مزاياها منذ أكثر من 900 سنة. كانت تسَتخدم ضد فقدان الذاكرة والخرف وتؤمّن إشراق البشرة . ويوجد يها مكونان يسمحان بتحفيز الدورة الدموية ويدعمان عملية تخزين الماء والدهون في الأنسجة الثديية.

 

البالميتو أو البلميط:

يشكل 1 % من خليط البوميجا،. والمادة المستخلصة من البلميط المنشارى تعمل على زيادة حجم الأثداء عند النساء.

 
 
 

طريقة استخدام البوميجا :

لمدة ثلاثة اشهر مظروفين صباحا ومظروفين مساءا مع المحافظة على غذاء سليم وشرب كميات كافية من الماء